رياضة

بايرن يسعى لتأكيد زعامته للبوندسليجا وسط ظواهر تحدث للمرة الأولى

تنطلق النسخة الخامسة والخمسين من دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) غدا الجمعة وسط ظواهر تحدث للمرة الأولى، تتمثل في وجود سيدة تدير مباريات

واستخدام تقنية الفيديو في جميع المباريات، ولكن المحصلة في قمة جدول الترتيب يبدو أنها ستبقى كما هي.
بايرن ميونخ مرشح بقوة للقب السادس على التوالي في البوندسليجا ولكن بوروسيا دورتموند يأمل كالعادة في أن يكون على قدم المساواة.
بيبيانا شتاينهاوس أول سيدة تقوم بتحكيم مباريات بوندسليجا بداية من الموسم المقبل بعد ان تم ترقيتها إلى مجموعة الحكام الذين يديرون مباريات الدرجة الأولى.
وذكر الاتحاد الألماني لكرة القدم أن شتاينهاوس /38 عاما/ كانت من بين أربعة حكام ترقوا لإدارة مباريات بوندسليجا من الدرجة الثانية.
وقالت شتاينهاوس :”كان حلمي دائما كحكم أن ادير مباريات في بوندسليجا. وبعد أن أصبح الحلم الحقيقة، فإنه يغمرني بالسعادة”.
وستنضم شتاينهاوس بجانب مارتين بيتيرسين وسفين يابلونسكي وسورين ستوركس للبوندسليجا بينما تنحى فولفجانج ستارك وجوينتير بيرل ويواخيم دريس بسبب حدود السن.
وبهذا زاد عدد الحكام في البوندسليجا من 23 حكما إلى 24.
وسيتم الاستعانة بتقنية الفيديو في جميع المباريات في محاولة لوضع حد للأخطاء التحكيمية التي تغير نتائج المباريات.
وبالنسبة للجماهير التي تواصل الصراع من أجل احترام عاداتها، ستجد الآن أنفسها أمام مباريات تقام عصرا أيام الأحد ومساءا أيام الاثنين.
وقال هانز يواخيم فاتسكه الرئيس التنفيذي لبوروسيا دورتموند “سأكون سعيدا لو جرت كل المباريات مساء السبت، لكننا في هذه الحالة سنتلقى القليل من الأموال من حقوق البث التليفزيوني، لن يكون لنا أي وجود على الساحة الدولية”.
ودعم بايرن صفوفه بسيباستيان رودي ونيكلاس شول من هوفنهايم، كما تعاقد مع كورنتين توليسو من اولمبيك ليون الفرنسي وضم النجم الكولومبي خاميس رودريجيز على سبيل الإعارة لعامين من ريال مدريد الاسباني في أعقاب اعتزال القائد السابق فيليب لام ولاعب الوسط الاسباني تشابي الونسو.
ويستهل بايرن ميونخ، حامل اللقب، غدا الجمعة مسيرته في الموسم الجديد من البوندسليجا عندما يلتقي مع باير ليفركوزن في الجولة الأولى من المسابقة.
ويأمل المدافع ماتس هوميلز أن يكون فريقه أفضل مما كان عليه قبل اسبوعين عندما تعرض لسلسلة من النتائج المحبطة في فترة الإعداد للموسم والتي كانت مليئة بالسفر والإصابات والهزائم.
وقال هوميلز بعد الفوز على كيمنيتز في الدور الأول لكأس ألمانيا السبت الماضي “نريد أن نكون في أفضل حالاتنا أمام ليفركوزن، أن نلعب بطريقتنا المعهودة ونحصد النقاط الثلاث”.ونجح بوروسيا دورتموند صاحب المركز الثالث في الإبقاء على هدافه الجابوني بيير إيمريك اوباميانج، رغم العروض العديدة التي تلقاها من أقطاب أوروبا، ولكن الفريق اضطر لمعاقبة النجم الفرنسي الشاب عثمان ديمبلي بالإيقاف في ظل محاولاته لإجبار النادي على الموافقة على عرض برشلونة الاسباني لضمه.
الهولندي توماس بوش الذي تولى تدريب دورتموند خلفا لتوماس توشيل، سيكون واحدا من العديد من المدربين الذين يسجلون ظهورهم الأول في البوندسليجا.
وقال بوش بعد الفوز على رايلازين ارلين المغمور 4/صفر في كأس ألمانيا “لم أكن سعيدا ولكننا فزنا 4 /صفر دون أن يتعرض أي لاعب للإصابة، هذا أمر مهم”.
لايبزيج وصيف الموسم الماضي وهوفنهايم صاحب المركز الرابع قد يواجهان مهمة أكثر صعوبة، في عملية إحداث توازن بين المنافسة في البوندسليجا ودوري أبطال أوروبا.
كما يجمع فريقا كولون وهيرتا برلين بين المشاركة في البوندسليجا والدوري الأوروبي، ولكن فرايبورج خرج بشكل صادم من التصفيات المؤهلة للبطولة.وقدم باير ليفركوزن موسما كارثيا وفقا لمعاييره وحل في المركز الثاني عشر ولجأ الفريق لمدرب من الدرجات الدنيا هو هيكو هيرليتش، مما أثار الكثير من علامات الاستفهام .
وتعاقد شالكه مع المدرب الشاب دومينيكو تيديسكو صاحب الخبرة المتواضعة ولكن بوعود كبيرة، أملا في محاكاة تجربة جوليان ناجلسمان المدرب الشاب لهوفنهايم بعد أن أنهى الفريق الموسم الماضي في المركز العاشر.
ووضع توديسكو بصمته عبر تنصيب الحارس رالف فارمان قائدا للفريق خلفا لبينديكت هويديس.
وقال كريستيان هيديل مدير الكرة لشالكه “المدرب أراد التغير ولديه الحق في ذلك، لذا لم أقف في طريقه”.
ويامل فيردر بريمن وبوروسيا مونشنجلادباخ واينتراخت فرانكفورت في المنافسة على التأهل الأوروبي بعدما أنهوا الموسم الماضي في منتصف جدول الترتيب.
اوجسبورج وهامبورج بداءا الموسم بشكل محبط بعد خسارتهما امام فرق مغمورة في الدور لأول لكأس ألمانيا.
ماينز الذي أفلت من المشاركة في ملحق الصعود والهبوط للبوندسليجا بفارق الأهداف فقط، أقدم على تعيين ساندرو شوارتز مدربا جديدا له أملا في إحداث طفرة.
أما فولفسبورج فقد شارك في ملحق الصعود والهبوط للبوندسليجا قبل أن يؤمن بقاءه في دوري الأضواء.
شتوتجارت وهانوفر عادا إلى البوندسليجا بعد هبوطهما في 2016 ويحلمان في تثبيت وجودهما في دوري الدرجة الأولى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق