رياضة

«عشاق الطرب» تحيى أغانى التراث.. و«نغم القنال» تبهر جمهور الساقية

شهدت ساقية المنعم الصاوى مجموعة من الحفلات المتميزة التى أضفت جوا من الحميمية استعاد من خلالها جمهور ساقية الصاوى ذكريات الزمن الجميل من خلال فرقة «عشاق الطرب»، وعلى أوتار الكمان والتشيلو أحيا فريق «حركة وتر» حفلة وسط إقبال متميز من الجمهور من مختلف الأعمار السنية ففى أمسية فنية متميزة

قامت فرقة «عشاق الطرب» بإحياء أغانى التراث، على خشبة المسرح وقدمت أغانٍ منها «مالى، والحلوة داير شباكها، ويا مرسال الهوا، ونسم علينا الهوى». شهدت ساقية المنعم الصاوى مجموعة من الحفلات المتميزة التى أضفت جوا من الحميمية استعاد من خلالها جمهور ساقية الصاوى ذكريات الزمن الجميل من خلال فرقة «عشاق الطرب»، وعلى أوتار الكمان والتشيلو أحيا فريق «حركة وتر» حفلة وسط إقبال متميز من الجمهور من مختلف الأعمار السنية ففى أمسية فنية متميزة قامت فرقة «عشاق الطرب» بإحياء أغانى التراث، على خشبة المسرح وقدمت أغانٍ منها «مالى، والحلوة داير شباكها، ويا مرسال الهوا، ونسم علينا الهوى». وفى الجزء الثانى من الحفل قدمت الفرقة مجموعة أخرى منها «أول مرة تحب، ويا مهون، وأوعدك، وعلى الحلوة والمرة، وحلوين من يومنا والله»، واختتمت الفرقة حفلها بأغنية «يا ليلة ما جانى الغالى» والتى تفاعل معها الجمهور وتمايل على ألحانها وردد كلماتها.فرقة «عشاق الطرب» مكونة من 9 أعضاء وهم: فاروق سلامة «أكورديون» وأحمد حامد «أورج» وإيهاب محمود «كمان» ورضا سمير «طبلة» وبولا «رق» وخالد نيازى «كونترباص» ود/ محمد عبدالوهاب «عود» ومحمد سمير «غناء» وشروق «غناء».وفى السياق ذاته وعلى إيقاعات موسيقية ممتعة أبدع فريق «حركة وتر» على أوتار الكمان والتشيلو خلال حفله والتى تعد هى الأولى له فى موسم الصيف لهذا العام، حيث قدم الفريق فى الجزء الأول من الحفل مجموعة من المعزوفات لأشهر الأغنيات والمقطوعات العربية والغربية منها «Eye of the Tiger وPokemon Go وThe Viva Veneto، وسابق ولاحق، وزى ما هى حبها، شمس الزناتى، وأه يا لالالى، وتوم وجيرى».كما قدمت الفرقة مقطوعة 3D التى تتضمن «ميدلى» لكبار الفنانين مثل أم كلثوم وفيروز».فريق «حركة وتر» يضم من عازفى كمان وعازف تشيلو وعازف بيز جيتار وعازف بيانو، وتم تأسيسه عام 2014 ويعتمد الفريق بشكل أساسى على الموسيقى وعلى المزج بين الألوان المختلفة مثل الروك والجاز والموسيقى الشرقية من خلال إعادة صياغة الأغنيات المعروفة على شكل معزوفات موسيقية ساحرة للأذان. وقام بإعادة عزف الأغنيات بشكل جديد ومعاصر يتناسب مع فكر الفريق الذى استهدف تحقيق التفرد والتميز فى مجال الفرق التى تعتمد على الموسيقى فقط، كما يذكر أن الفريق قدم حفلا بالساقية فى الشتاء الماضى.وعلى أنغام سمسمية بورسعيدية ساحرة قدم فريق «نغم القنال» بقيادة المايسترو الدكتور حسام حافظ حفلا فنيا متميزا بساقية عبدالمنعم الصاوى.قدم الفريق مجموعة من الأغنيات الجديدة والقديمة بدأها «بسم الله الله أكبر»، وتوالت الأغنيات ومنها «أهواك، وإياك من حبى، وكدة برضو يا قمر، والتوبة، وآه يا عين يا ليل، ومنحرمش العمر منك».فريق «نغم القنال» أسسه الدكتور حسام جمال الدين حافظ أستاذ التربية الموسيقية بجامعة قناة السويس ومقرها محافظة بورسعيد منذ عام 2007، واستمرت أربعة أعوام ثم تم تأسيسها مرة أخرى بمحافظة الإسماعيلية وهى المقر الدائم لها الآن منذ عام 2011، وتضم الفرقة العديد من الأصوات الغنائية المتميزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق